::::شباب محله دمنه ::::

السلام عليكم.. احبتي منتدانا مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

من لا يريد التسجيل فنحن لا نجبر احد على التسجيل وفتحنا جميع الاقسام للزوار ونسأل الله تعالى ان يوفقنا

واياكم لنشر الخير فى موقعنا وجميع المواقع بشكل عام

دمتم بحفظ الله ورعايته

إدارة الموقع

::::: نحن متميزون مش كلام والسلام ::::::

 

اشباب سيتم ان شاء الله بدا الدورة من يوم الجمعه القادمهة

    السقوط الحر والصعود الي قمة السقوط

    شاطر
    avatar
    د. أحمد سلامة
    :::عضو جديد:::
    :::عضو جديد:::


    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 18
    تاريخ التسجيل : 21/05/2010

    default السقوط الحر والصعود الي قمة السقوط

    مُساهمة من طرف د. أحمد سلامة في الجمعة مايو 21, 2010 6:18 pm

    السقوط الحر والصعود الي قمة السقوط
    الصعود إلي القمة بطرق خبيثة وملتوية قيمة عظمي للسقوط إلي الهاوية
    عندما يسلك الإنسان طرقا ملتوية لتحقيق غاياته ومآربه فإنه حتما سيصل إلي قمة السقوط وهي تعتبر نهاية عظمي. فهناك من سلكوا طرقاً غير شرعية للصعود. فسقطوا بعدها علي قمَّة الكراسي ومهما علا أو ارتفع صغر في عيون الناس فلا بد له من سقوط لأنه اختار طرقا خبيثة و ما أكثرهم ؟ . فالشر سريع الوصول للانتشار لكن نهايته تؤل صفر أما الخير فهو يتعثر وبطيء في مشيه ويواجه الصعاب لكنه ينتصر أخيرا والصعود بهذه الطرق هش لا خير فيه مهما طال الزمن الإ أنه يتهاوي ولكنه يتهاو مع سبق الإصرار والترصد تهاو مع المثابرة عليه والجهد لا للشيء إلاّ لتحقيق التهاوي الأعظم ما أكثرهم اليوم،،،،،،،،،،
    سقوط ...ولكن ...إلى نهاية دنيا للسقوط وأظن أن المصيبة المستمرة حين يكون الشخص في القمة ولا يأبه بذلك بل ربما أعاد الكره بنفس الطريقة وما يزال هناك متسع من الوقت أمام من يستحق القمم ليبلغها ...لا يمكننا الوصول -اليوم- إلى القمم الهاوية أصلا ، إلا بإتباع الطرق التي تليق بمثل هذه القمم....!!!!...القمم اليوم ، هي السقوط إليها وفيها...!!!لأن في كنفها سقطات، فمن يعتقد أنه سيصعد ، يُدرك حين يصلها ،أنه انحدر إلى حيث السلبية العظمي بعجلة الجاذبية....!!! وعلي الجانب الآخر هناك صعود يوصل لمراده بعزة وعزيمته ... ونهاية مؤكدة ايجابية بيدي أخذت وبيدك أخذت ولا زلنا نسير ......... سنصل إن شاء الله ؟حين نصل ... للمراد وننتصر ..لأننا نبحث وننقب عن المعادن الطيبة الأصيلة فإذا بحثنا سنجد الكثير أيضا منها في الحياة علو وهمم في بنيان خاوي و هبوط يستعد للصعود إلى قمم عالية نقيضان لا يمكن يوم أن يلتقيا..فهو سقوط مصيره السقوط لقمة الحضيض ....فكل طريق ملتوية وغير شريفة تنتهي إلى قمة كهذه القمم السالبة
    قبل أن نبدأ الوصول إلي قمة القاع ولو من باب اللياقة والعرف والأدب .
    هناك من الناس لا تملك إلا أن تحبه..
    لا تملك.. إلا أن تحترمه..
    لا تملك إلا أن تدعم جهوده.. وتستثمر أخلاقه.. وعظيم حماسه.. وشدة إخلاصه..
    لكن البعض الآخر.. يدفعك سلوكه إلى كراهته.. يدفعك إلى استكثار المركز الذي بلغه..
    يدفعك إلى إن تستغرب طريقة تعامله مع وظيفته.. مع مسؤوليته.. بل ومع من يأتون إليه.. لتقديم العون له.. والدعم لمشاريع مؤسسته العلمية.. أو التنموية..
    هذا النوع من المسؤولين.. يقتلك.. وأنت تتأمل حركته.. تتابع تصرفاته.. تنظر إلى تعامله القاتل مع المسؤولية.. بكل برود.. وبتقليدية.. وبروح تعدم كل صفات الإحساس بطبيعة الواجب.. أو الدور.. أو المسؤولية..
    وتسأل نفسك بحرارة.. ومرارة..
    كيف وصل هذا الإنسان (الجامد) في تفكيره.. الجامد في (حركته) الجامد في (تعامله) الجامد في (إحساسه).. إلى هذا الموقع؟!.
    بل إنك تحتار كثيراً.. حين ترى عشرات الأكفاء يحيطون به.. عشرات المتميزين يقفون على مسافة غير بعيدة منه.. عشرات المهذبين في تعاملهم مع (خلق الله) سواه.. ومع ذلك فإنه يقف على رأس الهرم..
    على رأس الصرح الضخم..
    على رأس المسؤولية المقتولة بفعل وجوده..
    وتسأل نفسك: لماذا يحدث هذا؟
    ذلك أن الوطن مسؤولية.. ضخمة..
    ولا يمكن أن ترهن عملا في يد أناس لا يقدرون مسؤوليتهم.. يتعالون على وظيفتهم.. يحقرون رسالتهم.. ويتعاملون مع الأمانة بكل استخفاف.. ومع الناس وكأنهم طلبة صغار.. ومع الصرح وكأنه ملكية خاصة.. فالبلد مليء بالأكفاء.. والخلاقين.. والمخلصين.. والجادين.. والمحترمين..
    ضمير مستتر: (
    من يحترم الناس فإنه يحترم نفسه.. ومن لا يحترمهم فإنه يسقط من عيونهم مهما علا وارتفع
    على من نثور؟ على أنفسنا التي إنقبلت كل الأمور رأسا علي عقب بصبر لا داعي له أم على واقعنا الذي يدور في حلقة مفرغة من الضياع .
    طبقات تعتبر أنفسها في القمة معدودون على الأصابع
    وأناس يعتبرون أنفسهم في الوسط ( يتأرجحون بين القمة والقاع لا يعرفون مصيرهم وأناس يعتبرون أنفسهم في
    القاع مهما فعلوا لن يخرجوا منه هؤلاء من هم من يعتبرون أنفسهم في القاع هم الشريحة الأكبر هم الكادحون في المجتمع فهمشهم من في الوسط وأهملهم من
    في القمة
    avatar
    heart
    :::مشرفة قسم::::
    :::مشرفة قسم::::








    رقم العضوية : 36
    عدد المساهمات : 96
    نقاط : 125
    تاريخ التسجيل : 15/03/2010
    العمر : 21

    default رد: السقوط الحر والصعود الي قمة السقوط

    مُساهمة من طرف heart في السبت مايو 22, 2010 12:17 pm

    موضوعك رائع دكتور أحمد لكن مع كل السلبيات والايجابيات التى ذكرتها أحب ان اضيف انه

    لن تغرق سفينة الحياة فى بحر من اليأس طالما هناك مجد اسمه الأمــــــــــــــــل


    سيدى وطننا لا يحتاج للكثير من الأقوال وإنما يكفيه الأفعال

    فصمت وفعل خير من كلام وتراجع

    موضوعك رائع لك كل الاحترام والتقدير


    التـــــوقيـــع ::: --------
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 12:53 pm